19 | 11 | 2017
DJ-Menu
آخر المواضيع
Trendy:

أحصنة الريح

أحَصنةُ الريح

شعر


هيثم المخللاتي


حَمَلني هُبوبي إليّها خّفيفُ الظلِ
ورعشةُ قَلبٍ بينَ أضلاعِها نَبضي
أفتَرشُ بَقايا أشْلاءِ الحُلمِ
أُطيرُها عَصافيرًا فَوقَ أغصَانِها
وقَصيدَتي المَصّلوبةُ بِجدارِ ذَاكِرتي
تَنزفُ حُروفَها دَمًا و سَلاسلَ مِنْ فِضة
أحضَرتني بينَ يّديها شَاعراٌ شَقي
جَعلتُ مِن حُبِها عَلمًا ومِرآة
ونَشيديَ الوَطني صَبوتي
أنا يا حِصانَ الريحِ
لو احضَروا كلُ نساءِ الشَرقِ
ورصّعوا عَيني بألفِ ألفِ امرَأة
بِهودجٍ مِن سُندسٍ واستَبرقْ
وتَراقَصنا فَوقَ أحجارٍ
مِن ثَلج مَرصوفةْ
فَلُغتي أنتِ مِن قَبلُ أنْ أولدَ
أخْبرتني عَرافةْ ذَاتَ صَباحْ
كانتِ الشَمسُ فيهِ خَجلةْ
بِحَياتي امرأةٌ ليستْ كَكلِ النِساءْ
امرأةٌ عَينها كَأطيافِ السَماءْ
وصَدرها مِن الفُسيفُساءْ
عَيناها نَجمانِ
في عَسعسة الليلْ
وأهدابُها مِروحةُ أريجْ
وأنفُها خَنجرٌ مِن عَاجْ
وشَفتينِ مِن لِوزٍ مُحمصْ
إنْ عَضت بالبردِ عَليها تَتكسرْ
فَكيفَ أن ضَحكتَ يا ولدي
تَقهرُ صمتَ طَلاسمك
وتُفجرُ الصَخر نُبذا أحمرْ
فَحبيبتكَ امرأةْ مَرصُودة
يَحرسهُا ألافُ الجُندِ
ومِن قَبلِ التاريخَ مولُودةْ