19 | 11 | 2018
DJ-Menu
آخر المواضيع
Trendy:

في أحشائي بعضٌ من روحكَ/ نادية البريني


في أحشائي بعض من روحك


بقلم

الأديبة التونسية

نادية البريني



وصلت بعد جهد.تردّدت في النّزول كأنّها تريد تأجيل المواجهة أو إلغاءها
وأخيرا اندفع خارج السّيّارة جسدها المتناسق المحتشد في ثوب أسود أعلن حداد نفسها وصرخة جسدها
بنقيض هذا السّواد رفلت يوم خطبتها.الصّبيّة الصّغيرة ذات الجدائل السّوداء كبرت وفاض ماء شبابها الذّي أشعّ في جسدها الغضّ
لا تدري كيف اهتدت أنوثتها إليه أو كيف اهتدى إلى أنوثتها؟ كان اللّقاء...وكان الحبّ.
تكاد تنزلق في بؤرة الماضي فتأسرها الأيّام الخوالي لكنّها لا تريد أن تضعف.
تقدّمت باستعلاء أنثويّ.رفضت أن يرافقها أيّ من أفراد أسرتها.أرادت أن تواجه الموقف بمفردها.
التقيا في رواق المحكمة.تبادلا نظرات لم تكن خرساء بل نطقت بمكنون صدريهما.
اقترب منها،مدّ يده لمصافحتها،أصابتها رعشة سرت في كامل جسدها عندما لامست أنامله يدها.ويحها عليها أن تطفئ لهيبا يضطرم داخلها وشغفا يعصف بها.
سحبت يدها بحركة مضطربة لتغلق منافذ الماضي وواصلت سيرها لكنّه لحق بها.
ارتدت الصّمت وتجاهلت نداء القلب.جلدتها عاطفتها جلدا لكنّها تجلّدت.
لن ترفع التّحدّي.موعد البعثة قد تقرّر.حلم راودها منذ الطّفولة وكبر بتفوّقها الدّراسيّ وتخصّصها في مجال ولعت به منذ الصّغر وهو الفلك.
سترحل بعد شهرين مثلما قرّرت اللّجنة التّي اختارتها لتتعمّق في أبحاثها الميدانيّة.
أمسكها من ذراعها،لم تستطع الإفلات هذه المرّة،حاصرتها نظراته،أربكتها.
لم هذا العناد وكلّ ذرّة من ذرّات جسدها تنتفض لمجرّد رؤيته؟
بادرها:ما اعتقدت أنّ إصرارك سيقودنا إل هنا.حسبت أنّك ستكونين أكثر رويّة وحكمة في التّعامل مع الوضع.
بقيت على صمتها.خشيت أن تفضحها ارتعاشة صوتها وتخونها أنوثتها.
استطرد:لا تظنّي أنّ رغبتي في بقائك نابعة من أنانيّة رجل تسيطر عليه رغباته وأهواؤه.لم أكن يوما كذلك فلم هذه القسوة؟لم تتركي لي فرصة تبرير موقفي بل ثرت وغادرت البيت.
فوجئت أمس بعد أن قدّمت أوراق اعتمادي مدرّسا في إحدى الجامعات الفرنسيّة بدعوة من المحكمة لحضور جلسة طلاق رفعتها ضدّي.
كنت قد قرّرت السّفر معك،تعلمين أنّه لا غنى لي عنك،أردت فقط أن نتجنّب الغربة وآلامها ونحيا بين من نحبّ من الأهل والأصدقاء لكن...
تلقّت صفعة قويّة.كانت قد أعلنت التّحدّي فوجدت نفسها أسيرة حبّه وحِلمه.
تمتمت بصوت ضعيف وقد أربكتها اعترافاته وتضحياته من أجلها "في أحشائي بعض من روحك".
صدمه الخبر.أحسّ بطعنة اخترقت الجسد وأصابت مكمن الرّوح.إنّها طعنة قاتلة.
أقادها العناد إلى أن تخفي عنه حملها؟كيف تقرّر الرّحيل دونه وفي أحشائها جنين من صلبه؟.
تركها وواصل سيره إلى قاعة الجلسة