14 | 12 | 2019
DJ-Menu
آخر المواضيع
Trendy:

ليلى الفلسطينية/ باسل البزراوي/ ترجمة منيرة الفهري

ليلى الفلسطينية

للشاعر


باسل محمد البزراوي


ترجمة  انجليزية


منيرة الفهري

ليلى الفلسطينية

بكت "ليلى" ..وكان بُكاؤها طَلاًّ
على الزهرِ الفلسطينيِّ .. والزعترْ
وراحت تمسحُ الدمعَ الذي خدَشَ الزهورَ الحمرَ,
والمرمرْ
بكُمِّ قميصِها...
وتُطلُّ من خلفِ الدموعِ عيونُها خنجرْ..
نعمْ..كانت هنا أنثى مُنمنمةً..
مُنعّمةً ..ترِقُّ كأنها العنبرْ..


وكانت زهرةَ "القندولِ"...
ضاعَ المسكُ من وَجَناتها,,

من خدِّها الأسمر..


فمَن لم تكتحلْ عيناهُ "بالليلى"
سيبقى ظامئاً..

للشمسِ والكوثرْ...

ف"ليلى" وردةٌ,,
والطهرُ يعبِقُهُ صباحاً حلمُها الأكبرْ .

فلسطينيّة العينينِ..
والقسَماتِ..

والوجهِ الذي يسحَرْ...

فعيناها بِزُرقةِ بحرِنا,,,,
والقدُّ والوجناتُ كالبيْدرْ..

وكانَ فؤادُها طفلاً تُهدهدُهُ,,,
وصارَ فؤادُها مَصهَرْ..


وصار الكِبْرُ ساريةً..
وصارَ إباؤها أكبرْ...


وصار سحابُها مطراً,,
وصارت آهةُ "الليلى" هنا الإعصارُ..

في ظلماتنا يهدُرْ....

وصارتْ شوكةً في حلقِ مُغترِبٍ
عن الدنيا,,,,

عَنِ الأيّامِ والأحلامِ
والتاريخِ والمَهجَرْ...

شكا الأوغادُ كلٌّ نارَهُ,,,
واستحكمَ الطاغوتُ والنيرانُ...

والأوباشُ,,
والموتُ الذي يقهرْ.........

وألقمَ نارَهُ الرشّاشَ,,,
واستولى عليهِ الخوفُ,,,

واستنفرْ...

فما زالتْ تئنُّ جريحةً ,,
تحتَ الظلامِ وجرحُها يكبرْ....

و"ليلى" لم تكنْ إلاّ فلسطينيّةَ
الأحلامِ في "مَريولِها" الأخضرْ.........

فسلّت خنجراً..
من قلبها المحزونِ كي تثأرْ...

وسلّت وهجَ أغنيةٍ فلسطينيّةِ
النغماتِ والألحانِ والجوهرْ..

تقاوِمُهم..تُقاوِمُ حقدَ مَن قلَعوا
المُنى في مهدِها الأصغرْ..
نعم,, ليلى تقاوِمُهم,,تُقاومُهم..
وصار الجرحُ ..

والأحلامُ في وجهِ الردى عسكرْ



الترجمة للانجليزية


منيرة الفهري



Leila the Palestinian



She had cried

Leila’ tears were dew

On the flowers and Palestinian thyme


With her shirt sleeve


Started taking away


Her weepings scratching the red roses


And marble


Dagger, were her eyes


Soaked with tears

Eh, yes! She was the splendid woman


Gracious, frail as amber


She was the broom itself


From her cheeks


Her bronzed cheeks

The scent was mislaid

He indures to be thirsty


He will remain eager

From sun and water

Who, who had not admired Leila’s sumptuousness

Leila is a rose

Growing dreams, fragrance of honor

Delicat Palestinian features

Fairy-like face, so fascinating

Blue eyed woman, as a sea

Fertile silhouette and cheeks

Cradled-hearted child

Getting as a lit furnace

Her pride is growing like a pillar


But her purity is growing even greater

From clouds to rain


From Leila’s groan to a hurricane


Thundering in our darkness

She became a thorn


In a stranger throat


Exiled from life

From days of the dreams

From history and exodus


The rabble has complained of her hatred

Bastards and tyrants had ordered by fire


Pressing death

Loading up the fire of his machine gun

Scarcity dominated him

Called him up

She is still in pain, hurted

In darkness with her wound

Growing more and more

She was but a Palestinian

But of a Palestinian dream

With her green tee-shirt

Drawing from her sad heart