13 | 12 | 2019
DJ-Menu
آخر المواضيع
Trendy:

يتيمة\ منيرة الفهري\ ترجمة وليد العكرمي

يتيمة

منيرة الفهري

ترجمها إلى الأنجليزية وليد العكرمي


قصّة جميلة مفعمة بمعاني الرحمة والإنسانية. أول ما قرأتُ النصَّ على حائط أستاذتي الغالية وأختي الفاضلة منيرة الفهري أثَّر فِيَّ كثيراً وتذكرتُ "سارقة الريالات الخمسة" زوجة سيدي المؤدب تلك المرأة الفاضلة في أقصوصة علي الدوعاجي "أمن تذكر جيران بذي سلم"، فأردتُ أن أهدي إلى صاحبة الفضل هذه الترجمة المتواضعة تقديرًا وعرفاناً.. وعسى أن تكون الترجمة بمثل روعة النصِّ الأصلي


أدارت المفتاح في الباب وجرت مناديةً عَمْتِي عَمْتِي ...

هرولتْ إليها "عَمْتِي" واحتضنتها و هي ترى الشهادة بيدها دون أن تنبس ببنت شفة... لا مجال للكلام فالصمت أبلغ...

مرّت في مخيّلة طفلة العاشرة ربيعا ألفَ صورة وصورة... تذكّرت السنة الفارطة في نفس هذا اليوم كان أبوها هنا... وكانت أمّها على عتبة المنزل تنتظر "الدفتر" بفارغ الصبر...

تذكُرُ أن أباها يومَها انتظرها أمام المدرسة و هو على دراجته الفيسبا ..كان يرتدي سترته البيضاء التي تحبها كثيرا.. نادى عليها متشوقا ونظر إلى يدها اليمنى ليعرف إن كانت تحمل شهادةً بالإضافة إلى الدفتر... وكم أشرق محياه وهو يراها تلوّح له بالشهادة من قاعة الفصل وهي تستعد للخروج...

تذكُرُ جيدا أنه قبّلها بِعمق وقد امتلأت عيناه دمعا رقراقا.. وعوض أن يعود بها إلى المنزل، أردفها وراءه وذهب لعمّتِها هذه التي أمامها الآن... قال لها فخورا الليلة سيكون عشاء فاخر على شرف جهان، تعالي أنت ومحمّد.. واليومَ, يا ذا اليوم, ها هي تدخل بيتا غير بيتِها و لا تجد أباها و لا حتى أمّها ... بل عمّتها هذه المرأة المسنّة التي كانت تفعل كل ما في وسعها لإسعادها... نعم ... رغم سِنّها المبكر كانت الطفلة تحس بعمّتها وهي تحاول أن تكون لها القليل من الأب والقليل من الأم ... فكانت جهان تحاول من جهتها أن تُفرحها بتميّزها في المدرسة...لكن شرخا عميقا مزّق طفولتها وأحسّتْ أنها كبُرت عشرين مرة... اغرورقت عيناها بالدموع وهي تحتضن عمّتها وبيدها الشهادة متمتمة في وجع ماذا لو لم يمت أبي؟ ماذا لو بقيت أمي على قيد الحياة؟ وتاهت تستعرض ذكرياتها التي لن تنتهي ...

لم تفق منها سوى على صوت زغرودة محتشمة اختلطت بحشرجة باكية.

Orphan


She turned the key inside the door and ran calling her; Auntie! Auntie!
Auntie ran towards her and hugged her as she sees the Honour roll in her hands. She didn't say anything. There is no need to talk as silence is more meaningful.
A thousand of images went through the ten-year-old girl's mind... She remembered the same day of the previous year. Her dad had been here... And her mother was at the threshold waiting eagerly for the school report card...
She remembers her father waiting on his Vespa motorcycle in front of the school... He was wearing his white jacket which she likes so much. He called her and looked at her right hand to see if she holds an Honour roll besides the school report card... And how excited he got seeing her waving at him with the Honour roll from inside her classroom as she intended to leave.
She still remembers well how he kissed her heartily as his eyes burst into tears, and instead of going back home, he took her to her auntie who’s in front of her now... He said to her proudly: Tonight we’re going to have a grand banquet in honour of Jihene... Come with Mohammed...
What a day is today! She is entering a house other than hers as there is no father nor mother but her auntie, this old lady who used to do her best to make her happy... yes... Despite her young age, the child has felt her auntie trying to be both father and mother... Jihene, on her side, has been trying her hand to make her auntie happy with being an excellent student in school... But a deep rift tore her young childhood as she has felt that she grew up twenty times (more than she should be). She embraces her aunt with teary eyes as she held her Honour roll whispering: What if my dad didn’t pass away! What if my mom was still alive?
Then, she got lost in her memories which have no end...
She got recovered only with the sound of a bashful ululating mixed with rattle tears